الحارس تشك يتألق في رياضة جديدة في سن 37

لندن –الشرقية 14 تشرين الاول: أثبت بيتر تشك حارس مرمى تشيلسي وأرسنال السابق أنه يملك أعصابا من فولاذ بغض النظر عن الأرضية التي يلعب عليها بعدما أنقذ شباكه مرتين في ضربات الترجيح في أول مباراة يخوضها بعد تحوله إلى هوكي الجليد ليساعد جيلدفورد فينكس المنافس في دوري الدرجة الرابعة البريطاني على الفوز على سويندون وايلد كاتس. وأسدل تشك (37 عاما) الذي خاض أكثر من 600 مباراة في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم مع تشيلسي وأرسنال الستار على مسيرته كلاعب في نهاية الموسم الماضي لكنه أعلن مؤخرا انضمامه إلى فينكس للمشاركة معه في أوقات فراغه. ويعمل تشك حاليا مستشارا فنيا مع تشيلسي وتم اختياره يوم الأحد رجل المباراة بعد تألقه وقال إنه سعيد بهدوء أعصابه خلال ضربات الترجيح. وأضاف تشك الذي كان آخر ظهور له في كرة القدم في نهائي الدوري الأوروبي بين أرسنال وتشيلسي في مايو أيار اندهشت أنا نفسي من هدوء أعصابي. لم أكن أتوقع ما ينتظرني ولذا سعدت جدا بالطريقة التي تفاعل بها جسدي مع المباراة وتشك عاشق لهوكي الجليد منذ صغره ومارسه قبل التحول لكرة القدم. وارتدى تشك القميص رقم 39 تيمنا بالحارس العملاق السابق دومينيك هاشيك الذي لعب في دوري هوكي الجليد في أمريكا الشمالية لمدة 16 موسما وساعد جمهورية التشيك على الفوز بالميدالية الذهبية الأولمبية في 1998. وقال تشك كان حلم طفولتي خوض ولو مباراة واحدة في هوكي الجليد. وتابع عندما تحلم بأي شيء فانه يتعين عليك أن تبذل كل ما في وسعك لتحقيقه. قمت بذلك في كرة القدم وحققت كل أحلامي

مشاركة